في النسخة السادسة

"صباغة باغة".. فن الشارع يكسو الدار البيضاء بحلة زاهية وتحف فنية

  • الإثنين 22, يوليو 2019 09:13 ص
لبست الدار البيضاء في المغرب أثواباً مزركشة، إذ زين مهرجان "صباغة باغة" لفن الشارع جدران مبانيها بألوان زاهية، ورسمت أنامل الفنانين أشكالاً وتحفاً فنية، وبلور الرسامون شغفهم وأفكارهم في لوحات عصرية مواكبين الأحداث الراهنة.
الشارقة 24 – رويترز:

شوارع الدار البيضاء المغربية تكتسي بحُلة من الألوان الزاهية، بعد أن زين فنانو جرافيتي جدران ومباني المدينة برسوم حديثة احتفالاً بمهرجان فن الشارع "صباغة باغة" السنوي.

وانطلاقاً من الشغف بفن الشارع، ركزت نسخة هذا العام من المهرجان، وهي السادسة منذ 2013، على أفكار معاصرة.

ويوضح المدير الفني للمهرجان، هشام باهو، بأن المهرجان يتيح للفنانين من أنحاء العالم فرصة تزيين المباني الكبيرة بالدار البيضاء، وهو أمر يرحب به سكان المدينة بشدة، مضيفاً أن أحد أهداف المهرجان هو توعية الناس بمثل هذا النوع من الفن.

وأضاف أن مهرجان صباغة باغة هو مهرجان فن الشارع، يعني الفن في الشارع، والهدف منه أولاً، هو إدخال هذا النوع من الفن للمغرب، وثانياً تحسيس الناس لهذا النوع من الفنون، لكي ندعهم يتقبلون تعابير فنية في الشوارع، والحمد لله رحب سكان الدار البيضاء بهذه التظاهرات.

وخلال المهرجان، شوهد فنانون في أرجاء الدار البيضاء، وهم يرسمون جوانب المباني مستخدمين أدوات رسم كبيرة، ومصاعد خاصة بعمليات الإنشاء لتزيين المباني العملاقة.

وجرى تقسيم المهرجان إلى 4 أنشطة، وهي صالة عرض فني، وورشة عمل لتبادل المهارات، ومسابقة للرسم على الجدران، ودورات للتدريب على الرسم على الجدران "الجرافيتي".

وشارك في مسابقة الجرافيتي 12 فناناً، سُمح لكل منهم بعرض مواهبهم على الجمهور، وأمام لجنة تحكيم، عليها أن تختار فائزاً واحداً منهم.

وتؤكد فنانة الشارع الإسبانية، وعضو لجنة التحكيم في المسابقة، ماريا كانو، بأن المهرجان كشف عن مجموعة متنوعة من الفنانين الجدد، الذين لم يُعرفوا من قبل، الأمر الذي سيؤدي لظهور مجموعة من المواهب الجديدة وتعزيز الإبداع.

ونُظم المهرجان خلال الفترة بين 2 و18 يوليو الجاري.