من بطولة دي كابريو وبيت براد

استقبال حار "لتارانتينو" فرسالة حب إلى هوليوود يحتضنها مهرجان كان

  • الأربعاء 22, مايو 2019 11:55 ص
حظي فريق "تارانتينو"... بحفاوة واستقبال حار وتصفيق ألهب القاعة عندما دخل بطلا الفيلم براد بيت وليوناردو دي كابريو فالفيلم الجديد "وانس آبن ايه تايم.. إن هوليوود" رسالة حب إلى هوليوود تُنثر أريجها في أروقة مهرجان كان.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

خصصت كان استقبالاً حاراً لطاقم فريق كوينتن تارانتينو الجديد "وانس آبن ايه تايم.. إن هوليوود" الذي كان مرتقباً جداً في المهرجان بحضور بطلي الفيلم براد بيت وليوناردو دي كابريو.

فقد صفق الحضور للفيلم مدة 7 دقائق تقريباً وهو أمر لا بأس به، لكنه ليس استثنائيا في ميزان مهرجان كان، وقد تأثر براد بيت واغرورقت عيناه بالدموع على هذا الاستقبال.

وقبل صعود سلالم المهرجان الشهيرة، تحدث النجمان عن المخرج الذي جمعهما للمرة الأولى، إلى جانب مارغو روبي على السجادة الحمراء، وقال دي كابريو "44 عاما" "كوينتن هو من آخر المخرجين، الذين ينخرطون في تقليد السينما العريق" فيما أكد براد بيت "55 عاما" "فيلمه رسالة حب إلى هوليوود ولوس أنجليس والسينما".

وأشاد تارانتينو، بمهرجان كان الذي أطلق مسيرته ومنحه السعفة الذهبية قبل 25 عاماً عن "بالب فيكشن"، وأكد أن مهرجان كان غيّر حياته، إذ جاء مع ريزيرفوار دوغز "1992" كسينمائي مستقل، بعدها وجلت موهبته العالم.

وقبل بدء عرض الفيلم، طلب المندوب العام للمهرجان تييري فريمو من الحضور صراحة ألا يكشف عن حبكة الفيلم مؤكدا النداء الذي أطلقه تارانتينو بنفسه عشية ذلك.

ويعرض الفيلم في صالات السينما، اعتباراً من هذا الصيف، وهو مرتقب جدا، فتارانتينو يجذب الجمهور العريض، وعشاق سينما المؤلف على حد سواء، فضلاً عن أنه يجمع في فيلمه الأخير اثنين من كبار النجوم العالميين.

وفي الفيلم الطويل الذي يستمر ساعتين و45 دقيقة، يؤدي دي كابريو دور ممثل أفلام ويسترن تلفزيونية، فيما يؤدي براد بيت الشخص، الذي يحل مكانه في المشاهد الخطرة.

وتدور حداث الفيلم في لوس أنجليس العام 1969 في خضم حركة الهيبي، وهما يسعيان إلى تحقيق الشهرة ويقيمان بجوار الممثلة شارون تايت "مارغو روبي" ويلتقيان أيضاً نجوماً آخرين من أمثال بروس لي وستيف ماكوين.