ضمن فعاليات يومه الأول

"الشارقة القرائي" يروي لزواره تاريخ القصص المصورة

  • الخميس 18, أبريل 2019 03:58 م
  • "الشارقة القرائي" يروي لزواره تاريخ القصص المصورة
نظم مهرجان الشارقة القرائي للطفل، في فعاليات الدورة الـ 11 التي انطلقت الأربعاء، بتنظيم من هيئة الشارقة للكتاب، تحت شعار "استكشاف المعرفة" في مركز إكسبو الشارقة، ورشة بعنوان "تاريخ القصص المصورة".
الشارقة 24:

شهدت فعاليات الدورة الـ 11 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، التي انطلقت الأربعاء، بتنظيم من هيئة الشارقة للكتاب، تحت شعار "استكشاف المعرفة" في مركز إكسبو الشارقة، ورشة بعنوان "تاريخ القصص المصورة".

وجاءت الورشة في إطار توجهات المهرجان نحو الارتقاء بمدارك الأطفال واليافعين، ورفدهم بالأدوات اللازمة التي من شأنها تعزيز مهاراتهم في التأليف والرسم، وتقريب الصغار من الكتاب وغرس ثقافة القراءة والإبداع لديهم.

وسلطت الورشة التي قدمها شهاب الدين مشرف، رسام القصص المصورة، الضوء على أول ظهور للقصص المصورة، التي بدأت من الحضارة الفرعونية باستخدام الرسومات للتعبير عن حياتهم اليومية وطقوسهم الدينية، بالإضافة إلى تناول مراحل تطورها، ومدى تأثيرها على ثقافة الأطفال واليافعين، نظراً إلى شغفهم وحبهم لاقتناء هذا النوع من الكتب.

وحول ظهور الكتب المصورة في العصور الحديثة، بين مشرف أن أول من سلك طريق الرسومات للتعبير عن الموقف والرأي بشكل ممنهج، هو الرسام ريتشارد أوتكولت عام 1890، حيث عبّر من خلال رسوماته عن التحديات الاجتماعية، الأمر الذي لفت الانتباه إلى هذا النوع من الكتب المصورة، وأدى لاحقاً إلى ظهور مجلة سوبرمان المعروفة عام 1938.

وحول أهمية القصص المصورة أكد مشرف أن الكتب المصورة تترك أثراً كبيراً لدى الأطفال، نظراً لاعتمادها على الرسومات التي تعبر أكثر من الكلمات، مما يسهل فهمها عند الأطفال، فضلاً عن كون الكثير منها تقدم الجوانب التعليمية التي ترفع وعي وثقافة الأطفال، لافتاً إلى ضرورة توخي الحذر وخصوصاً من قبل أولياء الأمور عند انتقاء القصص المصورة لأن البعض منها يعزز من ثقافة العنف.