بمشاركة 120 طالباً

معرض تراثي في أم القيوين احتفاءً بالنصف من شعبان

  • الثلاثاء 16, أبريل 2019 09:41 م
أقام مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في أم القيوين، معرضاً تراثياً، احتفاءً بالنصف من شعبان، بمشاركة 120 طالباً وطالبة.
الشارقة 24 – وام:

نظم مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في أم القيوين، معرضاً تراثياً، احتفاءً بالنصف من شعبان، شارك فيه 120 طالباً وطالبة من مدارس أم القيوين التعليمية، ومركز الخدمات الاجتماعية بالشارقة- فرع الحمرية، ومركز التنمية الاجتماعية بأم القيوين التابع لوزارة تنمية المجتمع.

وشمل المعرض، العديد من الأقسام المتنوعة، منها ركن "الاستديو التراثي"، الذي تم من خلاله تصوير الزائرين والمشاركين باللباس التراثي الإماراتي التقليدي، وركن الأشغال التراثية الذي شاركت فيه منتسبات مركز الخدمات الاجتماعية بالشارقة فرع الحمرية اللاتي عرفن الطلبة بالصناعات التقليدية، والأدوات التي كانت تستخدم في الماضي، وتعد من الأدوات التراثية في الإمارات.

كما شمل المعرض، ركن الحناء، وركن القهوة الشعبية، وركن خاص بدكان زمان أول التراثي "دكان الفريج"، بالإضافة إلى ركن خاص بالأسر المنتجة، حيث شاركت فيه 10 منتسبات من الأسر المنتجة التابعين لمركز التنمية الاجتماعية بأم القيوين، اللاتي عرضن منتجاتهن التي تخص المرأة والطفل، كالملابس التراثية والمشغولات اليدوية.

وشاركت جمعية توعية ورعاية الأحداث بدبي في الفعالية، من خلال تقديم مسابقات ثقافية وتراثية للأطفال، إضافة إلى توزيع الهدايا عليهم.

وقدم طلبة وطالبات مدارس أم القيوين، مجموعة من الفقرات الفنية التراثية والألعاب الشعبية، احتفاءً بالمناسبة التي توارثوها من الآباء والأجداد، والمشاركة في إحياء التراث الإماراتي الشعبي.

وأوضح عبد الله علي بو عصيبة مدير المركز الثقافي بأم القيوين، أن الاحتفال بمناسبة النصف من شعبان، يعزز التعريف والمحافظة على المورث الإماراتي عند الأجيال، فالاحتفال بهذه الليلة عادة إماراتية، يتم من خلالها استحضار ذكريات الماضي الجميل، وتعزيز قيم التكافل والترابط الاجتماعي، والمحافظة على الهوية والعادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة.