بمشاركة 10 مصممين

"إرثي" يطوّر تقنيات جديدة لمشروع "حوار الحرف"

  • الإثنين 15, أبريل 2019 12:59 م
  • "إرثي" يطوّر تقنيات جديدة لمشروع "حوار الحرف"
بدأ مجلس إرثي للحرف المعاصرة "إرثي"، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، مرحلة الإنتاج لمشروعه "حوار الحرف"، الذي يجمع حرف التلّي والسفيفة والفخار الإماراتية بالجلود الإسبانية وزجاج مورانو الإيطالي.
الشارقة 24:

كشف مجلس إرثي للحرف المعاصرة "إرثي"، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، عن بدء مرحلة الإنتاج لمشروعه "حوار الحرف"، الذي يجمع حرف التلّي والسفيفة والفخار الإماراتية بالجلود الإسبانية وزجاج مورانو الإيطالي.

وكانت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة نماء، المؤسسة والرئيسة الفخرية لمجلس إرثي قد أطلقت مشروع "حوار الحرف" في نوفمبر الماضي في إيطاليا، والذي يمثل حواراً ثقافياً إبداعياً تمتزج فيه الحرف الإماراتية مع الحرف العالمية لتقدم قطعاً فنيةً فريدة بأعلى مستويات الجودة والفخامة.

ويأتي المشروع بالتعاون مع مؤسسة "كريتيف ديالوغ" التي تتخذ من برشلونة مقراً لها، وبمشاركة 10 مصممين من الإمارات وإيطاليا وإسبانيا، إضافةً إلى الحرفيات المنتسبات لبرنامج بدوة للتنمية الاجتماعية التابع للمجلس.

ويعمل المصممون من دولة الإمارات وهم فاطمة الزعابي، وغايا بن مسمار، وعبد الله الملا، وشيخة بن ظاهر، مع حرفيات برنامج بدوة في دبا الحصن بإمارة الشارقة، لتطوير تقنيات جديدة في حرف التلي "الضفائر المجدولة يدوياً" والسفيفة "جدل سعف النخيل"، وتحديثها وإدماجها في تصاميم المجموعات الأربعة بالتعاون مع 6 مصممين من إسبانيا وإيطاليا، هم: لورا بلاسكو وخوانمي خواريز وأليكس استيفيز من "ميرميلادا استوديو" في برشلونة الإسبانيّة؛ وبيبا ريفيرتر من برشلونة؛ وأدريان سلفادور من فالنسيا الإسبانيّة؛ وماتيو سيلفيريو من فينيسيا الإيطالية.

المجموعة الأولى: زجاج مورانو الإيطالي والفخار الإماراتي

تتعاون المصممة الإماراتية فاطمة الزعابي مع المصمم الإيطالي ماتيو سيلفيريو لتقديم المجموعة الأولى، والتي تجمع الفخار الإماراتي بزجاج مورانو الإيطالي، من خلال صب الفخار في قوالب باستخدام تقنية التحكم الرقمي بواسطة الكمبيوتر.

وحول مشاركتها أكدت فاطمة الزعابي أنه تم إعداد التصاميم بواسطة برنامج على الكمبيوتر، واستناداً إلى أسس التصميم البرامتري الذي يستوحى من الطبيعة لابتكار أشكال فنية معقدة، تعتبر تقنية صب الفخار في القوالب الأكثر ملاءمةً لإنتاج هذا النوع من الأعمال الفنية، إذ تعتمد على سكب الخليط السائل في قالب بلاستيكي لتشكيل طبقة فخارية تلتصق بجدار القالب، وهي طريقة حديثة ومبتكرة تختلف عن الأساليب التقليدية لصناعة القطع الفخارية على العجلة.

المجموعة الثانية: التلّي والسفيفة

يعتمد تصميم هذه المجموعة على حرفتي التلي والسفيفة الإماراتية ويتولى تنفيذها المصممة الإماراتية غايا بن مسمار والمصممون لورا بلاسكو وخوانمي خواريز وأليكس استيفيز من "ميرميلادا استوديو"، باستخدام ألوان جديدة وأصباغ طبيعية تهدف إلى إضافة عنصر جديد ولمسة مبتكرة على الألوان التقليدية المستخدمة في الحرف الإماراتية.

وحول هذه المجموعة أشارت غايا بن مسمار، إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها السفيفة في تصميم الأثاث، وقد ساعدنا التعاون مع الحرفيات على تقديم جدائل بأنماط وألوان جديدة تم تصنيعها باستخدام مواد عضوية وأصباغ طبيعية، وكانت النتائج مذهلة.

المجموعة الثالثة: السفيفة والفخار

يعمل على تنفيذ المجموعة الثالثة المصمم الإماراتي عبد الله الملا مع المصممة الإسبانيّة بيبا ريفيرتر، وتشمل تصميم وإنتاج قطع فنية فخارية نوعية بقطر 60 سم وارتفاع متر واحد.

حول مشاركته، أضاف الملّا: نعمل في هذه المجموعة على استخدام السفيفة على شكل حزام يحيط بالفخار، مع الحرص على الاحتفاظ بالقيمة الجمالية لكلتا الحرفتين، واستكشاف أنماط فنيّة جديدة بهذه التقنية.

المجموعة الرابعة: التلّي والجلد الإسباني

تقدم هذه المجموعة مشغولات يدوية مبتكرة مصنوعة من جدائل التلّي الإماراتية ويتعاون على تنفيذها المصممة الإماراتية شيخة بن ظاهر والمصمم الإسباني أدريان سلفادور. وتعتمد على استخدام التلي "بو خوصة"، ويعني "ذو الضفيرة الواحدة" باللهجة الإماراتية، مشيراً إلى استخدام خوصة واحدة "خيط معدني" في صنعه.

وأكدت بن ظاهر: يتمحور مشروعنا حول المزج بين الجلد الإسباني عالي الجودة مع حرفة التلي الإماراتية العريقة لتقديم مجموعة فنية تبدعها أيادي الحرفيات، التصاميم تعكس أهمية ودور المرأة باعتبارها أساس المجتمع.

وتعمل حرفيات بدوة على إنتاج عناصر التلي والسفيفة تحت إشراف غايا بن مسمار، وعبد الله الملا، وشيخة بن ظاهر، بينما يجري تصنيع قطع الفخار في الدولة تحت إشراف فاطمة الزعابي وعبد الله الملا.

وسيكشف مجلس إرثي عن المجموعات الأربع الحصرية، خلال حفل إطلاق عالمي رسمي في سبتمبر 2019.