لفنان صيني

"ليغو إعادة الذكريات"يجسد مأساة الطلاب المكسيكيين المفقودين

  • السبت 13, أبريل 2019 07:33 ص
جسد عمل الفنان الصيني أي واي واي، الذي يحمل اسم "إعادة الذكريات" مأساة الطلاب المكسيكيين المفقودين، وهو جزء من معرضه في المتحف الجامعي للفن المعاصر، إذ أنجزه باستخدام حوالي مليون قطعة "ليغو" تمثل بورتريه لـ 43 طالباً مكسيكيا خطفوا وقتلوا 2014.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

كشف الفنان الصيني أي واي واي، عن سلسلة بورتريهات أنجزها باستخدام حوالي مليون قطعة تركيب "ليغو" تمثل رسوم بورتريه لـ 43 طالباً، خطفوا، وقتلوا على الأرجح في المكسيك سنة 2014.

ويحمل العمل اسم "إعادة الذكريات" وهو جزء من معرضه في المتحف الجامعي للفن المعاصر، وتعرض البورتريهات الملونة المقامة وفق نمط "بوب آرت" الفني مع تسلسل زمني للأحداث المرافقة، لمأساة فقدان هؤلاء الطلاب في كلية إيوتزينابا جنوب المكسيك.

ويبدأ التسلسل الزمني في 26 سبتمبر 2014 في الليلة التي كان هؤلاء الطلاب متوجهين للمشاركة في تظاهرة بالعاصمة، وقد تعرضوا حينها لهجوم من عناصر فاسدين في الشرطة بمدينة إيغوالا.

بعدها تنتقل الأحداث إلى تاريخ 27 يناير 2015، في اليوم الذي قدم فيه المدعي العام نسخة عن الأحداث، تشير إلى أن الطلاب سُلموا لتجار مخدرات قتلوهم، ثم أحرقوا جثثهم.

ثم ينتقل الزوار إلى تاريخ 6 سبتمبر 2015، حين درس فريق خبراء دوليين مستقلين "مسرح الجريمة"، وقدموا رواية تناقض الرواية الرسمية.

وحض هؤلاء الخبراء، الذين أرسلتهم المفوضية الأميركية البينية لحقوق الإنسان، السلطات المكسيكية إلى إعادة فتح التحقيق، غير أن حكومة الرئيس إنريكه بينيا نييتو حينها، اعتبرت أن الحقيقة في القضية ظهرت وأنهت مهمة هؤلاء الخبراء.

وأشار الفنان المعارض، البالغ 63 عاماً، والذي أوقفته الحكومة الشيوعية الصينية في 2011، إلى أنه يرى في قطع تركيب "ليغو" وسيلة تعبير "ديموقراطية".