عن فئة أفضل مبادرة تعليمية

"لغتي" تفوز بجائزة الشيخ محمد بن راشد للغة العربية

  • الجمعة 12, أبريل 2019 12:13 م
  • "لغتي" تفوز بجائزة الشيخ محمد بن راشد للغة العربية
  • "لغتي" تفوز بجائزة الشيخ محمد بن راشد للغة العربية
  • "لغتي" تفوز بجائزة الشيخ محمد بن راشد للغة العربية
التالي السابق
حصلت مبادرة لغتي، على جائزة الشيخ محمد بن راشد للغة العربية في دورتها الخامسة، عن فئة "أفضل مبادرة لتعليم اللغة العربية وتعلمها في التعليم المبكر"، وذلك تقديراً لجهود المبادرة في دعم وإثراء اللغة العربية وتبنيها الابتكار وأحدث ما توصلت إليه التقنية الحديثة في عملها.
الشارقة 24:

فازت مبادرة لغتي، المبادرة التعليمية الرامية إلى دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية لأطفال وطلاب مدارس الشارقة، بجائزة الشيخ محمد بن راشد للغة العربية في دورتها الخامسة، عن فئة "أفضل مبادرة لتعليم اللغة العربية وتعلمها في التعليم المبكر"، وذلك تقديراً لجهود المبادرة في دعم وإثراء اللغة العربية وتبنيها الابتكار وأحدث ما توصلت إليه التقنية الحديثة في عملها.

وأعلن عن فوز "لغتي" في حفل أقيم، يوم الخميس، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حيث كرّم سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، جميع الفائزين بالجائزة، وتزامن الحفل مع افتتاح المؤتمر الدولي الثامن للغة العربية.

وحول هذا الفوز، أوضحت بدرية آل علي مدير مبادرة لغتي، أن تتويج مبادرة لغتي بجائزة الشيخ محمد بن راشد للغة العربية يعد مرحلة جديدة في عمل المبادرة التي انطلقت من إمارة الشارقة، فتتويج المبادرة بالجائزة وتسليط مزيد من الضوء عليها يعزز من فرص تعميم تجربتها في إمارات الدولة السبع والمنطقة العربية، لا سيما وأن تكريم الفائزين جاء ضمن فعاليات المؤتمر الدولي للغة العربية الذي يجمع نخبة من خبراء اللغة العربية من كل دول العالم العربي.

وثمنت آل علي، الدعم الذي تقدمه الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة كلمات للنشر، ومتابعتها الدائمة لكل مراحل المبادرة والنتائج التي تحققها، كما ثمنت جهود شركة "حروف" التعليمية التابعة لمجموعة "كلمات" للنشر، والمتخصصة في تطوير الأدوات التعليمية المعاصرة والمبتكرة لدعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية لأطفال الشارقة وطلبتها، التي تشرف على تطوير التطبيق الذكي "حروف" الخاص بمبادرة "لغتي".

وشاركت بدرية آل علي، يوم الجمعة، في جلسة خصصت للمؤسسات والمبادرات الفائزة في الدورة الخامسة من الجائزة، استعرضت من خلالها فكرة المبادرة منذ انطلاقها في العام 2013 ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرامية إلى تطوير قطاع التعليم في الإمارة، والمحافظة على اللغة العربية وتشجيع الأطفال على إتقانها بطريقة عصرية علمية مبسطة.

وأشارت آل علي خلال العرض، الذي قدمته إلى اعتماد صاحب السمو حاكم الشارقة، في يناير 2016 الهوية الجديدة لمبادرة تعلم اللغة العربية في مدارس الشارقة تحت مسمى "لغتي"، لتمثل استجابة تربوية وعلمية لمتطلبات التطور في أساليب التعلم الذكي التي تؤسس لمجتمع المعرفة وتسهم في الارتقاء بمخرجات التعليم.

وبينت آل علي، أن فكرة المبادرة تستند إلى تقديم اللغة العربية باستخدام الوسائل والتقنيات الحديثة والمناسبة للاستراتيجيات التعليمية المعاصرة، وذلك من خلال توزيع أجهزة لوحية لكل طالب ومعلم في مؤسسات الشارقة التعليمية الحكومية من رياض الأطفال وحتى الصف الخامس من المرحلة الابتدائية، ويحتوي كل جهاز على تطبيق "حروف" الذكي، الذي يتضمن مجموعة من الدروس والقصص والتدريبات والألعاب التعليمية، التي تشجع الطفل على أن يكون أكثر قرباً من اللغة العربية، وتساعده بأسلوب ممتع على تعلم قواعدها واكتساب مهاراتها.

وأشارت آل علي، إلى أن التطبيق الذكي صُمم بما يتناسب مع التوجُّه العالمي لجعل التعلّم أكثر متعة، حيث يهدف التطبيق إلى إكساب الطفل المهارات اللغوية ومهارات التفكير والتحليل والتواصل وربط المنهج الوزاري بكل سهولة نظراً لشموليته وتنوع مواضيعه.

ولفتت إلى أن التطبيق يشكل أداة رئيسة للمعلم داخل الفصل، وأوضحت أن المبادرة تستهدف حوالي 25 ألف طالب وطالبة، و1000 من الهيئة التدريسية في 80 مدرسة موزّعة في جميع مدن إمارة الشارقة، وأشارت إلى أن المبادرة تنفذ حالياً مرحلتها الرابعة التي تستهدف طلبة الصف الثالث، وكشفت عن أنها وزعت حتى الآن أجهزة لوحية على 13568 طالباً، و672 معلماً.

وللحصول على الجائزة المخصصة لفئة أفضل مبادرة لتعليم اللّغة العربيّة وتعلّمها في التّعليم المبكّر، يجب أن تستوفي المبادرة مجموعة من المعايير هي، أن تركّز على مهارات القراءة المبكّرة بما يشجّع على ممارستها، وعلى كيفية اكتساب أساسيات الوعي الصوتي، وأن تحقق التنوع المعرفي وغرس أساسيات التفكير العلمي لدى الطفل، وأن تنمّي وعي الطفل بأهميّة القراءة والتعامل مع النّصّ المكتوب، فضلاً عن أن تكون المبادرة قابلة للتّقييم.

وجاء اختيار "لغتي" بعد تحليل دراسة أجرتها بهدف معرفة أثر تطبيق برنامج مبادرة لغتي للتعلم الذكي على اكتساب مفاهيم ومهارات اللغة العربية، واستهدفت الدراسة عينة مؤلفة من 50 طفلاً من رياض الأطفال من الذين طبق عليهم برنامج مبادرة لغتي للتعلم الذكي، وعينة أخرى مؤلفة من 50 طفلاً من رياض الأطفال من الذين لم يطبق عليهم البرنامج، إلى جانب 100 معلمة تم اختيارهم بشكل قصدي من رياض الأطفال التي طبق فيهن برنامج التعلم الذكي للمبادرة.

وأكدت نتائج الدراسة على دور مبادرة لغتي في تطوير مهارات اللغة العربية لدى الأطفال، وأن التطبيق الذكي سهل الاستعمال، ويشجع الطلاب على التعلم الذكي، ويعزز ثقتهم بأنفسهم ودافعيتهم على التعلم، وأنه أفضل من الوسائل التعليمية التقليدية، ومناسب لمراحل التعليم الأولى، وبينت الدراسة أن التطبيق ساعد على تنمية الحصيلة اللغوية للطفل، وعلى تنمية المهارات اللغوية من خلال الأغاني التعليمية، وتنمية مهارة القراءة، وحل المشكلات المتعلقة بالإملاء، وعلى تحسين الخط.

يذكر أن جائزة الشيخ محمد بن راشد للغة العربية تندرج ضمن المبادرات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للنّهوض باللّغة العربيّة ونشرها واستخدامها في الحياة العامة، وتسهيل تعلّمها وتعليمها، إضافة إلى تعزيز مكانة اللّغة العربيّة وتشجيع العاملين على نهضتها.

وتهدف الجائزة إلى تفعيل استخدام اللغة العربية، وتشجيع المبادرات والمشاريع التي تساعد المجتمع على تعزيز اللغة العربية، وتبلغ قيمة جوائزها 70 ألف دولار أميركي.