باستغلال السلطة قبل يومين من انتخابات رئاسية

قضاء الجزائر يسجن رئيسي وزراء سابقين بتهم فساد وتبديد مال الدولة

  • الأربعاء 11, ديسمبر 2019 12:28 م
عاقب القضاء الجزائري، الثلاثاء رئيسي وزراء سابقين بالسجن بتهم الفساد،وتبديد المال العام واستغلال السلطة، إذ قضت المحكمة بحبس أحمد أويحيى الذي تولى منصب رئيس الوزراء 4 مرات مدة 15 عاماً، بينما أمرت بسجن عبد الملك سلال الذي تولى رئاسة الوزراء مرتين مدة 12 عاماً، قبل يومين من انتخابات رئاسية يطالب محتجون بإلغائها.
الشارقة 24 - رويترز: 

قضت محكمة جزائرية بسجن رئيسي وزراء سابقين بتهمة الفساد، وذلك قبل يومين من انتخابات رئاسية يطالب محتجون بإلغائها.

وعاقبت المحكمة أحمد أويحيى، الذي تولى منصب رئيس الوزراء 4 مرات بالسجن لمدة 15 عاماً، كما قضت بسجن عبد الملك سلال الذي تولى رئاسة الوزراء مرتين لمدة 12 عاماً، ونفى الاثنان كل الاتهامات المنسوبة لهما، ومن بينها تبديد المال العام، واستغلال السلطة ومنح امتيازات غير مستحقة.

كما عاقبت المحكمة في الجزائر العاصمة وزيرين سابقين للصناعة بالسجن 10 سنوات، وقضت بسجن 5 رجال أعمال بارزين لفترات تتراوح بين 3 و7 سنوات.

ويقبع العديد من كبار المسؤولين السابقين في الحجز، مع سعي الجيش لإخماد احتجاجات حاشدة، بدأت في فبراير للمطالبة بمحاكمة المتورطين في الفساد، وإزاحة النخبة الحاكمة.

وتأتي هذه الأحكام، بعد أن أصدرت محكمة عسكرية في سبتمبر أحكاماً بالسجن لفترات طويلة على رئيس المخابرات السابق، والشقيق الأصغر للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

واستقال بوتفليقة في أبريل تحت ضغوط من الاحتجاجات.

وترتبط الأحكام الأخيرة بالفساد في مجال تجميع السيارات، وتمويل خفي لحملة بوتفليقة للفوز بفترة خامسة في الرئاسة بانتخابات ألغيت هذا العام.

وأصدرت المحكمة حكما غيابيا بالسجن لمدة 20 عاماً على وزير الصناعة السابق عبد السلام بوشوارب الموجود بالخارج. كما أصدرت المحكمة نفسها مذكرة اعتقال دولية.