وسط دعوات للمشاركة

اختتام الحملة الانتخابية الرئاسية في الجزائر

  • الأحد 08, ديسمبر 2019 11:55 م
  • اختتام الحملة الانتخابية الرئاسية في الجزائر
اختتمت یوم الأحد، الحملة الانتخابیة الرئاسیة الجزائریة، بعد مرور 22 یوماً، تنافس خلالھا المترشحون الخمسة في البرامج والأفكار، واستعرضوا تصوراتھم، داعین الجزائریین إلى المشاركة بقوة في الاقتراع، وتجسید ھذه الطموحات على أرض الواقع.
الشارقة 24 – كونا:

انتهت یوم الأحد، الحملة الانتخابیة الرئاسیة الجزائریة، بعد مرور 22 یوماً، تنافس خلالھا المترشحون الخمسة في البرامج والأفكار، واستعرضوا تصوراتھم، داعین الجزائریین إلى المشاركة بقوة في الاقتراع، وتجسید ھذه الطموحات على أرض الواقع.

وشھدت الحملة الانتخابیة فترات مختلفة، حیث بدأت محتشمة وسط مخاوف من ردة فعل الرافضین للانتخابات، واللجوء إلى العنف إلا أن مثل تلك الأحداث كانت معزولة وتمت معاقبة أصحابھا، لتستمر الحملة في جو من الھدوء والحماس ومحاولات إقناع الرافضین بالانضمام إلى الصفوف.

واغتنم المترشحون الخمسة، فرصة الیوم الأخیر من الحملة الانتخابیة، من أجل مواصلة شرح برامجھم، بتنظیم تجمعات شعبیة وخروج میداني، لمزید من الاحتكاك بالمواطنین، والعمل على كسب تعاطفھم وربح المزید من الأصوات.

وفضل ثلاثة مترشحین، وھم عبد المجید تبون، وعلي بن فلیس، وعبد العزیز بلعید، أن یختتموا حملاتھم الانتخابیة من الجزائر العاصمة، بتنظیم مھرجانات شعبیة ضخمة تكون بمنزلة نقطة نھایة حملاتھم.

من جانبه، قرر مرشح التجمع الوطني الدیموقراطي عز الدین میھوبي، مواصلة تجمعاته الشعبیة، من خلال تنظیم مھرجانین اثنین شرقي البلاد بولایتي باتنة والمسیلة، إلى جانب نشاط انتخابي آخر بولایة برج بوعریریج.

أما مرشح حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرینة، فقد فضل اختتام حملته الانتخابیة بولایة ورقلة جنوبي البلاد، باعتبارھا مسقط رأسه، حیث أراد أن یكون نشاطه بمثابة استعراض للقوى وتأكید لسیطرته على الھیئة الناخبة بھذه الولایة.

وركز المترشحون للانتخابات، خلال الیوم الأخیر من الحملة الانتخابیة، على الجانب التوعوي بغرض إقناع المواطنین بضرورة التوجه بقوة إلى صنادیق الاقتراع، للمساھمة في إخراج البلاد من الأزمة التي تشھدھا.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسیة، يوم الخمیس المقبل، حیث سیكون الجزائریون على موعد مع الاقتراع الذي من شأنه إفراز رئیس جدید للبلاد، وسط مخاوف السلطات العامة والمرشحین من مقاطعة كبیرة للناخبین، بسبب رفض الحراك الشعبي لھذه الانتخابات.