بتدمير قرية في إدلب

براءة سوريا تحت الركام.. ."الخوذ البيضاء" تنقذ أطفالاً بعد غارات

  • الخميس 05, ديسمبر 2019 10:45 ص
براءة سوريا تحت الركام، إذ أظهر تسجيل مصور نشرته منظمة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء"على الإنترنت عاملين بالمنظمة ينقذون أطفالاً أحياء بين الركام، بعدما دمرت ضربات جوية منازلهم في محافظة إدلب، حيث ألقت طائرة هليكوبتر برميلاً متفجراً على منطقة سكنية في بزابور.
الشارقة 24 - رويترز:

أنقذ عاملون بمنظمة الدفاع المدني السوري المعروفة باسم "الخوذ البيضاء" أطفالاً من بين الركام، بعدما دمرت ضربات جوية منازلهم في محافظة إدلب، حسبما ظهر في تسجيل مصور نشرته المنظمة على الإنترنت.

وعثر العاملون على عدد من أفراد عائلة سورية أحياء تحت الأنقاض، وجرى انتشالهم ونقلهم إلى ملجأ آمن في بلدة بزابور جنوبي مدينة أريحا.

وألقت طائرة هليكوبتر برميلاً متفجراً على منطقة سكنية في بزابور، مما أدى إلى مقتل طفلة وإصابة 7 آخرين.

وتوجه عاملو الخوذ البيضاء أيضاً للبحث عن ناجين في منطقة أخرى قرب مدينة كفر نبل.

ووفقاً لتقارير من المرصد السوري لحقوق الإنسان، أسقطت القوات الحكومية صواريخ وبراميل متفجرة على ريف إدلب.

وذكرت التقارير أن 35 شخصاً على الأقل أصيبوا في ضربات جوية على حلب وإدلب، وأضافت أن عدد الخسائر البشرية منذ اتفاق روسي تركي تم التوصل إليه في 31 أغسطس، ارتفع إلى 735 شخصاً بينهم 191 مدنياً.