في مؤتمر صحافي...

"تقييم الحوادث باليمن":قوات التحالف لم تستهدف المنازل بـ "المظفر"

  • الخميس 18, أبريل 2019 01:32 ص
  • "تقييم الحوادث باليمن":قوات التحالف لم تستهدف المنازل بـ "المظفر"
كشف المتحدث الرسمي للفريق المشترك لتقييم الحوادث المستشار منصور أحمد المنصور النتائج الواردة للفريق بشأن ادعاءات بحق قوات التحالف العربي باليمن.
الشارقة 24 – واس:

أعلن المتحدث الرسمي للفريق المشترك لتقييم الحوادث المستشار منصور أحمد المنصور النتائج الواردة للفريق بشأن ادعاءات بحق قوات التحالف العربي باليمن.

وقال في مؤتمر صحافي، الأربعاء، "في ظل المنهجية المعتمدة لدى الفريق المشترك والمعتمدة والمتناسبة مع منظومة القانون الدولي والإنساني والقواعد العرفية وكذلك الحال في اتباع أسلوب الشفافية من خلال الإعلان عن النتائج التي يتوصل إليها الفريق، وكما أعلنا سابقاً بأننا طرف محايد في الإعلان عن تفاصيل هذه الحوادث، وسبق وأن أعلن الفريق عن 128 حالة في المؤتمرات السابقة ونستكمل هذا اليوم إحدى الحالات التي تم الانتهاء من تقاريرها النهائية".

وبين المنصور أن ما ورد في التقرير الرابع عن أعمال اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن المتضمن أنه في حوالي الساعة (5:45) صباحاً بتاريخ (11/05/2015م) تعرض (حي الدحي) بمديرية (المظفر) إلى القصف بأربع صواريخ أطلقتها طائرات تابعة للتحالف العربي، سقط إحداها على منزل، والثانية على منزلين جوار مسجد (السنّة)، مما أدى إلى مقتل (14) شخصاً، وإصابة (5) آخرين.

وقام الفريق المشترك لتقييم الحوادث بالتحقق من وقوع الحادثة وبعد الاطلاع على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك، وجدول حصر المهام اليومي، وتقرير ما بعد المهمة، وتسجيلات الفيديو للمهمة المنفذة، والصور الفضائية، ومبادئ وأحكام القانون الدولي الإنساني والقواعد العرفية، وتقييم الأدلة، بما في ذلك المعلومات الاستخباراتية التي تم الاستناد عليها، ومصادر تلك المعلومات، تبين للفريق المشترك أنه في يوم الأحد الموافق (10/05/2015م) وردت معلومات استخباراتية عالية الموثوقية تفيد بوجود: تجمعات لمقاتلي ميليشيا الحوثي المسلحة وقوات الرئيس السابق، وتواجد معدات وآليات تابعة لميليشيا الحوثي المسلحة.

ويتطلب الموقف تحييدها وهي ما تعتبر أهدافاً عسكرية مشروعة يحقق تدميرها ميزة عسكرية استناداً لنص المادة (52) الفقرة (2) من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف، وبتوافر درجات التحقق عملاً بنص المادة (16) من القواعد العرفية؛ قامت قوات التحالف الجوية في الساعة (6:10) من صباح الاثنين الموافق (11/05/2015م) بتنفيذ مهمة جوية على أربعة أهداف (محددة) عبارة عن تجمعات لميليشيات الحوثي المسلحة وقوات الرئيس السابق، وكذلك معدات وآليات ومخازن أسلحة وصواريخ دفاع جوي في محافظة (تعز)، يبعد أقربها عن المنزل محل الادعاء مسافة (240) متراً، وذلك باستخدام عدد (4) قنابل موجهة أصابت أهدافها.

وقد تبين للفريق المشترك من خلال دراسة الوثائق المتعلقة بالعملية العسكرية المنفذة بما في ذلك تسجيلات الفيديو للمهمة المنفذة والصور الفضائية أن القنابل أصابت أهدافها، كما أوضحت الصور الفضائية بتاريخ (23/5/2015م) أي بعد تاريخ الادعاء بـ(12) يوماً سلامة المنازل الواردة احداثياتها بالادعاء من آثار قصف جوي.

وفي ضوء ذلك؛ توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى أن قوات التحالف الجوية لم تستهدف (المنازل) محل الادعاء بمديرية (المظفر) في محافظة (تعز).